8 خطوات لتعلُّم أسرع وذاكرة أفضل

8 خطوات لتعلُّم أسرع وذاكرة أفضل

الثلاثاء 17 أكتوبر 2017
صورة المقال

أصبح اليوم الكثير من الشباب يعانون من قلة التركيز وضعف الذاكرة، وذلك بسب استعمال الهواتف الذكية والحواسيب بكثرة، والتي تعمل على تعجيز الذاكرة.

لذلك سنقدم في هذا المقال مجموعة من الخطوات التي تعمل على تدريب واحد من أهم أجزاء الجسم، ألا وهو المخ، فبتدريبك للعقل ستتمكن من:

  • تجنُّب المواقف المُحرجة، مثل أن تتعرف وجه شخص ما لكنك لا تتذكر اسمه.
  • تعلُّم المهارات المختلفة بشكل أسرع.
  • تفادي الإصابة بأمراض الشيخوخة، كمرض الزهايمر.

قكيف تدرِّب عقلك على الحفظ والتعلُّم بشكل أسرع؟

1.    درِّب ذاكرتك

تساعد أنشطة الذاكرة التي تشترك فيها كل العمليات العقلية ـ من استقبال المعلومات والتذكُّر والتفكيرـ في تحسين وظائف المخ؛ فمثلًا: قد يُطلب منك أن تبدي رأيك في أحد العروض التقديمية، أو قد يسألك أصدقاؤك عن أكثر ما أثار اهتمامك عند زيارتك لأحد المتاحف، وهي ما تعد فرصًا عظيمة لتدريب عقلك بشكل عملي يُظهر قوة ذاكرتك.

ولكن، ما هي أبسط وسيلة تساعد بها نفسك على تذُّكر كل ما تراه؟ إنه “التكرار”.

فمثلًا: لنقُل إنك التقيت شخصًا جديدًا، ثم قال لك:“ مرحبًا، اسمي يونس”.

هنا عليك ألا ترد عليه بقولك: “تشرفنا” أو “أهلًا وسهلًا”، بل قل له: “أهلًا وسهلًا بك يا يونس“.

2.    افعل شيئًا جديدًا مرارًا وتَكرارًا

عند قيامك بعمل شيء جديد مرارًا وتكرارًا، يبدأ العقل في خلق مسارات عصبية جديدة تساعدك في أداء تلك الأشياء الجديدة على نحو أفضل وأسرع.. ولكن، كيف ينطبق ذلك على حياتنا العملية اليومية؟

لنقُل مثلًا إنك من اللذين يؤجلون أعمالهم لما بعد، ستجد أنك كلما ابتعدت عن المماطلة شيئًا فشيئًا، تمكنت أكثر من تدريب عقلك على عدم الانتظار لآخر دقيقة لإنجاز الأمور.

فإذا كنت دائمًا ما تؤجل تنظيم مكتبك مثلا، فقط خذ إحدى الأوراق وضعها في مكانها الصحيح، أو قرر ببساطة ما إذا كنت ستلقيها في سلة المهملات أم ستضعها في أحد الأدراج أم ستنقلها لغرفة أخرى؟

هذه هي أبسط طريقة يمكنك اعتمادها، حتى تبدأ مسارات عصبية جديدة داخل عقلك في التكوُّن.. وشيئًا فشيئًا، ستتحول من كونك مُماطلًا إلى إنسان نشيط ومنجز للأمور.

3.    تعلَّم شيئًا جديدًا

قد يبدو الأمر بديهيًّا، ولكن كلما استخدمت عقلك زادت كفاءة أدائه.. فعلى سبيل المثال، يعمل تعلُّم العزف على أداة موسيقية جديدة على تحسين مهاراتك في ترجمة وتطبيق شيء نظري (النوتة الموسيقية) إلى شيء عملي (العزف على الآلة).

وبالمثل، إن تعلُّم لغة جديدة من شأنه أن يفتح أمام عقلك آفاقًا مختلفة من التفكير والتعبير عن الذات..

كما يمكنك أن تتقدم لما هو أبعد من ذلك وتتعلم الرقص، فقد أشارت الدراسات إلى أن تعلُّم الرقص يحمي كبار السن من الإصابة بالزهايمر، أليس هذا جيدًا؟

4.    التحق بأحد برامج تدريب الذاكرة

يمكنك الاستفادة من الإنترنت لمساعدتك في تحسين وظائف المخ، فبرنامج مثل BrainHQ قد ثُبتت إمكانيته في تحسين الذاكرة وسرعة التفكير، فقط قم بمتابعة تمارينه العقلية.

5.    قم بممارسة التمارين الرياضية

بلا شك، لا تعمل ممارسة الرياضة على تحسين لياقتك البدنية فحسب، بل إنها تعمل أيضًا على زيادة كفاءة عقلك وسلامته.

حتى إذا مارستها لمدة قصيرة لا تتعدى الـ20 دقيقة، فستعمل على تسهيل وظائف الذاكرة ومعالجة البيانات في المخ، وبالإضافة إلى تحفيز العقل على تشكيل الروابط العصبية بصورة أسرع سنرى أيضًا كيف يمكن لممارسة الرياضة أن تجعلك تتعلم أسرع، وتزيد من مستوى وعيك وانتباهك.

6.    اقضِ بعض الوقت برفقة أحبائك

إن الحديث مع الآخرين والتواصل مع الأحباب من شأنه أن يساعدك على التفكير بشكل أكثر وضوحًا، كما يمكنه تحسين مزاجك إلى حد كبير.. إذ وُجد أن المنفتحين على الآخرين يستخدمون التحدُّث مع غيرهم في واقع الأمر كوسيلة لفهم ومعالجة أفكارهم الخاصة.

7.    تجنب الكلمات المتقاطعة

عند سماع كلمة “تدريب العقل وتنشيطه” يتبادر إلى أذهان الكثيرين لعبة “الكلمات المتقاطعة”، والتي بالفعل تعمل على تحسين الطلاقة وتدفق المعلومات لدى الفرد، إلا أن بعض الدراسات أظهرت أنها وحدها ليست كافية.. ولكن، هل هي ممتعة؟ نعم بكل تأكيد. هل تشحذ عقلك؟ حسنًا، ليس تمامًا.

فإذا كنت تلعب الكلمات المتقاطعة من أجل المتعة فامضِ قُدمًا ولا تتردد في ذلك.. أما إذا كنت ترغب في تحسين كفاءتك الذهنية فعليك باختيار أنشطة أخرى.

8.    تناول طعامًا صحيًّا وتأكد من احتوائه على الشوكولاتة الداكنة

تساعد أطعمة كالأسماك والفواكه والخضراوات المخ على العمل بطريقة مُثلى.. ولكن هل تعلم أيضًا كيف يمكن للشوكولاتة الداكنة أن تدفع المخ إلى العمل على نحو أفضل؟

عند تناولك للشوكولاتة الداكنة، يفرز المخ مادة “الدوبامين” التي تساعد على التعلُّم أسرع والتذكر بطريقة أفضل، ناهيك عن احتوائها على “مركبات الفلافونول ومضادات الأكسدة” التي تُحسِّن وظائف المخ بشكل عام.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أترك تعليق