انطلاق فعاليات المعرض والمؤتمر الدولي الخامس للصحة والسلامة المهنية بالبيضاء

انطلاق فعاليات المعرض والمؤتمر الدولي الخامس للصحة والسلامة المهنية بالبيضاء

الجمعة 27 أبريل 2018
صورة المقال

انطلقت، أمس الخميس بفضاء المعارض التابع لمكتب الصرف بالدار البيضاء، فعاليات الدورة الخامسة للمعرض والمؤتمر الدولي للصحة والسلامة المهنية ولحماية الأشخاص والممتلكات "بريفونتيكا"، بمشاركة حوالي 30 بلدا.

وفي هذا الصدد، أكد وزير الشغل والإدماج المهني السيد محمد يتيم، في تصريح للصحافة على هامش حفل الافتتاح، أن هذه التظاهرة الدولية، التي ستتواصل فعاليتها الى غاية 28 أبريل الجاري، هي فرصة سانحة أمام رجال الأعمال للتباحث فيما بينهم حول سبل تطوير إنتاجهم، مع مراعاة شروط الصحة والسلامة الواجب توفرها في مكان العمل ، مبرزا أن هذا الميدان يعرف تطورا تكنولوجيا كبيرا، خاصة مع تنامي نسبة الوعي لدى فئة المنتجين والصناعيين.

وقال إن تنظيم هذا المعرض، في إطار الاحتفال باليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية الذي يصادف 28 أبريل من كل سنة، سيمكن من تقريب الفاعلين والمهتمين من المستجدات التي يعرفها ميدان السلامة الصحية في الشغل، ومن الشروط الواجب توفرها لوقاية الأجراء من الحوادث، معتبرا أن النهوض بالشغل وأوضاع الأجراء، يتطلب، إضافة إلى الحديث عن الأجور وغيرها من الحقوق، العمل الجاد على تعزيز وضمان السلامة المهنية، ومسجلا أن حوادث الشغل تنجم عنها خسائر جد وخيمة، ليس فقط بالنسبة للضحية أو المصاب، بل أيضا للمقاولة والدولة ولشركات التأمين.

ومن جانبه، أبرز السيد طارق السعيد رئيس المؤتمر الدولي "بريفونتيكا" أن دورة هذه السنة تكتسي طابعا خاصا من حيث نوعية و كثرة الندوات والورشات التكوينية المبرمجة، وطبيعة الأجهزة وأدوات الصحة والسلامة المعروضة، إلى جانب إحداث المصلحة الطبية للشغل بفضاء المعرض، وتنظيم مناورة لمحاكاة العمليات الاحترازية التي يفترض اعتمادها في حالة الطوارئ.

وأضاف أن ندوات الدورة، التي ستعرف مشاركة نحو 250 خبيرا، ستتناول سلسلة من المواضيع المحورية التي تهم بالأساس الأمن والسلامة من الحرائق والصحة والسلامة المهنية، مما سيفتح باب النقاش على مصراعيه لتنظيم المزيد من الورشات والتظاهرات خارج فترة المعرض التي لا تتعدى ثلاثة أيام فقط.

ويراهن المنظمون على أن يتجاوز عدد زوار معرض "بريفونتيكا" ، الذي يشارك فيه هذه السنة أزيد من 180 عارض، 4 آلاف زائر من المهنيين والمهتمين والباحثين في مجالات السلامة والوقاية المهنية وهي العتبة المسجلة في السنة الفارضة.

ويذكر أن هذه التظاهرة السنوية، التي انطلقت نسختها الأولى في 2014، تنظم هذه السنة تحت إشراف كل من وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ووزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ووزارة الصحة و وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة فضلا عن وزارة الشغل والإدماج المهني.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أترك تعليق