كيف تحب عملك أكثر؟

كيف تحب عملك أكثر؟

السبت 26 غشت 2017
صورة المقال

تتعدد الأسباب التي قد تجعلك غير راض عن عملك، إما لأنه يتطلب منك بذل جهد كبير، أو بسبب افتقارك للتدريب اللازم، أو بسبب غياب الأمن الوظيفي، إضافة إلى عوامل أخرى كسوء العلاقة مع زملاء العمل أو أحد الرؤساء، أو غياب الحافز المادي بحصولك على راتب هزيل...

 

وقد نشرت مجلة فوربس مجموعة من النصائح التي ستمكنك من إيجاد الحلول المناسبة لهذه المشاكل، وبالتالي ستصبح أكثر حبا لعملك وأكثر إنتاجية.

 

·         التقييم الذاتي: لا بد من الوقوف أولا على الأسباب التي تجعلك كارها لعملك، وذلك من خلال وضع قائمة بسلبيات وإيجابيات الوظيفة التي تشغلها، والأهداف التي تسعى لتحقيقها في المجال المهني، لذا عليك محاولة تعديل وضعك في الشركة وتجاوز المعيقات التي تعكر عليك صفو العمل، وإذا لم تستطع تجاوز الأمر فالحل هو التغيير، ولكن لا تتسرع بترك عملك الحالي قبل إيجاد وظيفة أخرى تناسبك.

 

·         مسألة الرضا: من المهم تحديد طبيعة الأسباب التي تجعلك غير راض، وهل الأمر يتعلق بك أنت وبشخصيتك أم بالعمل نفسه وبيئته، وهل سيتغير الوضع إذا ما غيرت الوظيفة أم لا؟ فإذا كان عدم رضاك عن عملك الحالي راجع لعدم سعادتك في حياتك بشكل عام، فالحل يتمثل في طلب المساعدة من شخص خارج مجال العمل.

 

·         تكلم مع رئيسك: إن الحديث مع رئيسك في العمل بشكل مباشر، قد يكون هو الحل المثالي، فلا بأس من إبداء رأيك أو اعتراضك على المهمات المسندة إليك أو عن طريقة العمل، أو حتى المسائل المتعلقة بالأجور، فقد يكون حل مشاكلك أبسط وأسهل مما تتصور فقط بالحوار.

 

·         لا تقدم استقالتك بسرعة: إذا كان راتبك جيدا فلا تتسرع بترك عملك دون إيجاد البديل. أما إذا كنت في وضع مزر أو غير آمن، فلا تتردد في ترك وظيفتك.

 

·         تحلى بالمهنية: استمر بأداء عملك على نحو أمثل، حتى لو كنت تنوي الاستقالة. لضمان الحصول على توصية جيدة عند استقالتك من عملك تفيدك في عملك الموالي.

 

·         حدد أهدافك المهنية: ضع خطة بالأهداف المهنية التي ترغب بتحقيقها خلال 5 سنوات، فذلك سيساعدك على النظر للأمور من منظورها الصحيح.

 

·         ابحث عن المتعة في مكان العمل: انخرط في المشاريع والمبادرات التي تسعدك، هذا الأمر سيجعل تجربتك في مكان عملك ممتعة بشكل كبير.

 

·         لا تفرغ غضبك على الآخرين: تجنب معاملة زملائك أو العملاء في الشركة بشكل غير مناسب، فقط لكونك تعيسا أو في مزاج سيء، وتجنب محادثتهم عن مشاكلك في العمل.

 

·         غير وظيفتك دون تغيير الشركة: إذا كنت راض عن الشركة، وإذا كان المنصب الذي تشغله هو الذي لا يحقق لك ما تصبو إليه من السعادة في العمل، اطلب إلحاقك بخدمة أو منصب آخر يتناسب أكثر مع مؤهلاتك ويتناسب أهدافك.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أترك تعليق