كيف تجعل فترتك التجريبية في الشركة ناجحة؟

كيف تجعل فترتك التجريبية في الشركة ناجحة؟

الثلاثاء 05 سبتمبر 2017
صورة المقال

تعد الفترة التجريبية في العمل مرحلة حاسمة بالنسبة للشركة وللأجير، فكيف تستغلها لصالحك؟ ما المنتظر منك؟ كيف تتصرف أثناءها؟ إليك أهم عناصر الإجابة عن هذه الأسئلة...

حدد رهانات الفترة التجريبية.

ما الذي يجب وضعه في الحسبان خلال هذه الفترة؟ بداية في هذه الفترة، يقوم صاحب العمل باختبار مهاراتك في العمل وشخصيتك أيضا. كما يقوم بتقييم قدرتك على الاندماج في الفريق. ومن جانبك، تحتاج إلى مراجعة طموحاتك والتأكد من أن ظروف العمل مناسبة لك: هل يتوافق المنصب مع توقعاتك ؟ هل تعتقد أن زملائك في العمل أناس قد تتعاون معهم بشكل فعال؟إن الفترة التجريبية هي مرحلة متميزة من الملاحظة المتبادلة. والهدف الرئيسي بالنسبة إليك، هو تكوين رأي واضح حول الشركة والوظيفة، قبل نهاية الفترة التجريبية. وبالنسبة لصاحب العمل، فتعد فرصة لدعم اختياره لك بتشغيلك.

كيف تتصرف؟

خلال الفترة التجريبية، سيكون عليك التكيف مع ثقافة المؤسسة وكذلك مع سياق جديد للعمل. لذلك لا تتردد يعتبر طرح الأسئلة، والملاحظة، والتعلم طرقا للتمكن من فرض نفسك كشخص جدير بالتوظيف. لا بد من إظهار التزامك، واهتمامك بالشركة، ومعرفة ما أمكن من معلومات عنها، للتمكن من إثبات ذاتك في العمل. تذكر أنه عليك الالتزام بالزي الرسمي وبمواعيد العمل المعمول بها في الشركة. ليس التحدي هو إظهار مدى تمكنك من عملك وإنما هو التعبير عن حماسك للتعلم. لتسهيل انخراطك في العمل، تقدم بعض الشركات برنامج للاندماج يجمع بين التعريف بالشركة والتكوين الخاص. اغتنم هذه الفرصة لجمع كل المعلومات التي قد تفيدك.

تجنب الانزلاق

لتحقيق اندماجك في العمل، يجب أن تكون الوظيفة واضحة مسبقا: يجب أن تعرف واجباتك بالتحديد. في حالة وجود بعض الغموض بهذا الشأن، لا تتردد في طلب توضيح وتحديد لمهامك في أقرب وقت ممكن. أخيرا، لا تنسى الأهم، ألا وهو الغاية التي وظفتك من أجلها الشركة. فمن المهم إدراك دورك، لأن الشركة باختيارها لك، قد راهنت على مهارة محددة لديك.

كما أن أرباب عملك الجديد، مهتمون بالتعرف على مسارك المهني في الشركة السابقة. ولكن احرص على عدم تقديم مرجع معتاد لكي لا يساء تفسيره. وبالمثل، احذر من إعطاء تصريحات يمكن تظهرك بموقف المتعجرف.

 وأخيرا، ماذا تفعل في حالة تجديد الفترة التجريبية؟ اعلم أن المدة المتفق عليها في البداية، لا تكفي في بعض الأحيان لتتمكن الشركة من تقييم مهاراتك، لذلك قد يطلب منك تمديد هذه الفترة، ولا يجب اعتبار هذا التمديد عقوبة. وليطمئن قلبك، اسأل مباشرة مشغلك إذا ما اقتنع بعملك، وهل يتوقع منك أكثر في مجال معين، حتى تتمكن من التركيز على نقاط ضعفك.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أترك تعليق