5 أسئلة لا يجرؤ أرباب العمل على طرحها في مقابلة العمل

5 أسئلة لا يجرؤ أرباب العمل على طرحها في مقابلة العمل

الثلاثاء 29 غشت 2017
صورة المقال

كم مرة حاولت تخيل الأسئلة التي يمكن أن يطرحها عليك مشغل أثناء مقابلة العمل؟ كم مرة خلقت سيناريوهات في رأسك لتكون مستعدا لكافة الاحتمالات؟ لا تتعب نفسك بمحاولة سبر أغوار ما يجول بذهن صاحب عمل، وإليك قائمة ب 5 أسئلة لن  يجرؤ أبدا مشغل على طرحها عليك ... وحاول إدراج الأجوبة عليها بكل سلاسة !

 

1. هل قمت بعمل مماثل في الماضي؟ وهل أنجزته بنجاح؟

لا يجرؤ المشغلون دائما على طرح مثل هذه الأسئلة عليك، لأنهم عادة ما اطلعوا على تجربتك وتدريبك مباشرة من خلال سيرتك الذاتية. إلا أنك مطالب بإظهار نفسك في موضع قوة، من خلال الحرص على تسليط الضوء على الانجازات المهنية التي حققتها في الماضي. سواء كانت لفائدة شركة أخرى، أو لمدرسة أو كعمل مستقل: كن شجاعا وضع نفسك في الطليعة.

تعتبر مقابلة العمل فرصة يسمح لك فيها بالتحدث عن نفسك دون قيد أو شرط. ومع ذلك، يجب أن تتحدث عن تجربتك ذات الصلة بالعمل المقدم له، والمهارات التي يمكن أن تفيدك في مسارك المهني. ومن الجيد أنك عملت في مجالسة الأطفال لأربع سنوات خلال فترة الدراسة الجامعية، ولكن الحقيقة هي أن هذه التجربة لن تثير اهتمام المشغل.

 

2. هل تشعر بأنك قادر على العمل مع فريقي الحالي؟

من المؤكد عند قبول وظيفة، أنك لا تأخذ فقط الراتب والوظيفة بعين الاعتبار، بل والسياق أيضا. إن من مصلحة صاحب العمل أن تشعر بارتياح في المكتب، وأن تتفاهم بشكل جيد مع زملائك. فكيف لمشغل معرفة ذلك؟ يجب أن تثبت بأنك تحسن التكيف مع جميع الشخصيات، وأنك ملتزم وفعال، والأهم أنك تجيد فعل التواصل.

لا توجد إجابة صحيحة أو خاطئة، ولكن ببساطة عليك إظهار أنك قادر على العمل في جميع الظروف، وأنك تجيد التعامل مع زملائك. يمكنك الاستشهاد مثلا بواحدة من تجاربك السابقة.

 

3. ماذا تعرف عن هذه الشركة؟ وكيف تجدها؟

إذا تقدمت بطلب للحصول على وظيفة متوفرة في العديد من الشركات الأخرى، فما الذي دفعك لاختيار هذه الشركة بالذات؟ يعتبر المشغلون كجميع البشر، يرغبون في معرفة رأيك حول شركتهم، وكيف تنظر إليها من الخارج. قبل المقابلة، استفسر بدقة عن الشركة التي تتقدم للعمل بها، واسأل نفسك لماذا تريد أن تصبح جزء من فريق عملها.

يمكنك أيضا طرح أسئلة حول الشركة: على أن تكون أسئلة مهمة. وأظهر حماسك للعمل بها.

 

4. هل هذه الوظيفة تتلاءم مع تجاربك السابقة؟ هل سبق أن شغلت عملا مماثلا؟

بعبارة أخرى، يرغب المشغل في معرفة ما إذا كنت على دراية بحجم العمل الذي أنت مقبل عليه: فلا أحد يرغب في تشغيل شخص بعيون مغلقة، لا يعرف وجهته. كما أن المشغلين غالبا ما يرغبون في طرح السؤال المصيري: ما هي توقعاتك من حيث الراتب؟

لتحقيق أهدافه، قد يسألك المشغل مثلا حول ما يحفزك للعمل عنده، وعن أسباب تركك لعملك الحالي. وسؤال الراتب سيطرح أيضا عاجلا أم آجلا.

5. هل لديك ثقة في نفسك وفي قدراتك؟

حتى إذا لم يجرؤ المشغلون طرح هذا السؤال عليك، فإنهم غالبا ما يتساءلون حول  قدرتك على تقييم ذاتك. إن الجواب، حتى غير المقصود، على هذا السؤال، يمكن أن يساعدهم على تشكيل صورة عنك. حاول إظهار شغفك بالعمل الذي تقوم به، وبأنك منتبه لأدائك وللأهداف التي تسعى لتحقيقها. حاول ألا تظهر توترك (قضم الأظافر، التململ باستمرار ...). وإذا استطعت، تدرب مع صديق أو مع أحد أفراد عائلتك.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أترك تعليق