النوم العميق يرسخ التعلم البصري

النوم العميق يرسخ التعلم البصري

الأربعاء 04 أكتوبر 2017
صورة المقال

وجدت دراسة أمريكية أجرتها جامعة ميتشيغان أن التعلم البصري يترسخ في الدماغ من خلال النوم العميق أو ما يسمى بالنوم بطئ الموجات.

وقالت سارة أتون، أستاذ مساعد البيولوجيا الجزيئية والخلوية والتنموية بجامعة ميتشيغان، ومؤلفة الدراسة، إنه عندما نرى شيئا ترسل شبكية العين الصورة إلى المهاد في الدماغ ، حيث تقوم الخلايا العصبية بترحيل المعلومات البصرية الأساسية إلى القشرة البصرية لمعالجتها. وعندما يكون الدماغ مستيقظا، تنشط الخلايا العصبية في المهاد والقشرة بإطراد لتبادل المعلومات البصرية بينهما. لكن في النوم العميق، ستنفجر الخلايا العصبية ثم تتوقف بشكل متزامن وإيقاعي . وهناك أيضا اتصال في الاتجاه المعاكس بين القشرة البصرية والمهاد مشكلا حلقة من التواصل بين هذين الهيكلين.

وقد أظهرت تجربة سابقة في مختبر أتوم أنه بعد تعريض الفئران لنوع جديد من التجربة البصرية والسماح لها بالنوم، نشطت الخلايا العصبية في القشرة أكثر عندما رأت المحفزات مرة أخرى. لكن أظهر الاختبار أيضا أن الدماغ يحتاج إلى النوم من أجل إحداث تغييرات قشرية. فمع حرمان الفئران من النوم بعد التجربة، لم تحدث تغييرات في القشرة. وأظهرت الدراسة أيضا أنه إذا تعطل الاتصال بين القشرة والمهاد خلال النوم بطئ الموجات، سيتعطل تماما إيقاع الموجات البطئية واللدنة في القشرة البصرية. 

وقالت أتون " في الاختبارات على الفئران خلال التجربة البصرية، رأينا تغييرات سريعة في الخلايا العصبية في المهاد على عكس القشرة البصرية التي لم تشهد شيئا. من الواضح أن هذه الموجات أثناء النوم اللاحق على ما يبدو قادرة على نقل المعلومات من المهاد إلى القشرة، وتعكس المعلومات ما شاهده الحيوان في التو". وفي الخطوة القادمة، يخطط الباحثون اختبار أنواع المعلومات التي يمكن نقلها بهذه الطريقة، وتحديد بالضبط كيفية نقل المعلومات إلى القشرة بواسطة الخلايا العصبية المهادية. يذكر أن الدراسة نشرت في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أترك تعليق