10 أشياء يمكنك القيام بها لتحسين حياتك المهنية في أقل من 10 دقائق

10 أشياء يمكنك القيام بها لتحسين حياتك المهنية في أقل من 10 دقائق

الثلاثاء 05 سبتمبر 2017
صورة المقال

يمكنك أن تخطو خطوات في حياتك المهنية في أقل وقت ممكن. لديك 10 دقائق قبل بداية اجتماعك المقبل أو درسك، أو حلقة من مسلسلك المفضل. يمكنك قضاء هذا الوقت أمام التلفاز، أو متصفحا بلا هدف لمواقع التواصل الاجتماعي، أو مشاهدة  الفيديوهات على موقع يوتيوب ...،  أو يمكنك فعل شيء سريع وغير متعب لتحسين حياتك المهنية.

صدق أو لا تصدق، هناك الكثير مما يمكنك إنجازه في 10 دقائق. وإليك نصائح الخبراء حول طرق تحسين وضعك الوظيفي، والنجاح في بحثك عن عمل في وقت أقل مما يلزم لتحضير طبق معكرونة.

1.     خطط ليومك

يمكنك القيام بذلك قبل حصة اليوغا، ولم لا وأنت في طريقك للعمل؟ حدد نواياك. في طريقك للعمل أو المدرسة أو التدريب، خذ الوقت اللازم لوضع قائمة بأولوياتك. ويمكن ان تسأل نفسك سؤالين: "هل هناك أي انتصارات سهلة يمكنني تحقيقها اليوم؟" و "ما هو رقم واحد في قائمة الأمور التي يجب علي القيام بها اليوم؟"

لن تستغرق إجابتك عن هذين السؤالين سوى بضع دقائق، ولكنها ستساعدك في تقديم نتائج حقيقية من خلال منصبك الحالي، وتعزيز تقدمك الوظيفي.

2.     اقرأ أخبار الاقتصاد

في كثير من الأحيان، يقوم المهنيون بعملهم دون إدراك لمكانتهم داخل عالم الأعمال. لذلك ستكون أكثر اطلاعا واستعدادا، إذا كان لديك استيعاب للعوامل التي تقود صناعتك، أو التحديات التي يفكر بها أرباب عملك ( أو أرباب عملهم).

لذلك نوصي بقراءة النشرات التجارية، والمقالات الخاصة بالصناعة والمقالات المتعلقة بمجال عملك. لتسهيل الأمر عليك، قم بتفعيل تنبيهات جوجل بشان النشرات التي تظنها مفيدة للغاية، أو أنشئ قائمة على تويتر، حتى تتمكن من الاطلاع بسرعة على العناوين الأكثر أهمية.

3.     أرسل بريدا إلكترونيا لشخص في شبكة اتصالاتك

إذا كنت تتواصل مع الناس فقط عندما تكون بحاجتهم، فأن العلاقة في هذه الحالة تصبح علاقة مبادلات وعلاقة قسرية مبنية على المصلحة. حاول بناء علاقات مهنية أفضل، من خلال البقاء على اتصال منتظم مع هؤلاء الأشخاص، حتى لا يعتبر تواصلك معهم هو فقط لبلوغ حاجتك منهم.

يستغرق إرسال رسالة الكترونية إلى معارفك أقل من خمس دقائق، لتقول "مرحبا وتسأل عن أحوالهم". بهذه الطريقة، ستكون أكثر ارتباطا بهم، وأكثر راحة في التواصل معهم مرة أخرى في المستقبل عند الحاجة. وسيكون الأمر طبيعيا حينها.

4.     شارك إنجازاتك

تتبع انتصاراتك بوضع "ورقة التباهي" مع تحديثها بين الحين والآخر. الغرض من ذلك هو عدم نسيان كل ما حققته من إنجازات في العمل، ويمكن ذكر ذلك بكل سهولة لترقيتك في العمل. ولا تنتظر موعد المراجعة السنوية لتقاسم نجاحاتك.

من المرجح جدا أن يكون لدى رئيسك، أكثر من مجرد فكرة غامضة عن مدى انشغالك بالعمل، أو عن المهام التي تقوم بها أو التي أنجزتها. وإذا انتظرت حتى مراجعة الأداء السنوي الخاص بك، فقد يكون مشغلك قد شكل بالفعل انطباعا سينعكس على  زيادة راتبك ومكافآتك. غير أن ما قد تحصل عليه،  قد لا يتوافق ما تعتقد أنك تستحقه.

 

5.     أنشئ خطابك الرافع

إن خطابك الرافع هو ما ستقوله لوصف نفسك وخلفيتك إلى جهات الاتصال وأصحاب الشركات، وينبغي أن يكون خطابك الرافع موجزا، مقنعا ومصاغا بطريقة تمكنك من تكراره بسهولة.

عندما تنتهي من صياغة خطابك، قم بتسجيل نفسك وأنت تلقيه، لتتمكن من سماع طريقة تعبيرك، وإجراء تغييرات حتى تجعل إلقاءك يبدو حقيقيا وتخاطبيا، بدلا من أن يكون مصطنعا ومكررا.

6.     تواصل مع موجه

يمكن أن يساعدك التحدث مع موجه على تحديد مكامن الخلل لديك، والحصول على ملاحظات صريحة حول كيف يمكنك تسريع تقدمك الوظيفي، ويعطيك فرصة للحصول على وجهة نظر جديدة حول مسار حياتك المهنية.

ومثلما أنك تريد أن تبقي مهمة تطوير مهنتك في 10 دقائق أو أقل، سيقدر لك الموجه إيجازك قدر الإمكان. لذلك قابله وقد حضرت أسئلة مفصلة حتى تستفيد ما أمكن من وقتك معه.

7.     احصل على ردود فعل حول سيرتك الذاتية

تعتبر سيرتك الذاتية أول نقطة اتصال مع الشركة. ولا بد أنك تريدها أن تعطي انطباعا جيدا عنك، لتساعدك على الحصول على مقابلة عمل، لذلك استخدم وقت فراغك للتواصل مع موجه أو أستاذ أو صديق ليقوم بمراجعة سيرتك الذاتية.

من الصعب جدا أن يكون المرء موضوعيا في تقديم نفسه وتجربته. قد لا تقدم نفسك في أفضل صورة ممكنة على الورق، ومن الصعب أن تعلم ذلك بدون رد فعل موضوعي. لذلك خذ 10 دقائق (أو أقل) لإرسال سيرتك الذاتية لشخص تثق به، حتى يزودك بنصائحه ويعطيك رأيه في سيرتك الذاتية.

8.     اطلع على الوظائف الشاغرة

تخدم هذه النصيحة وحدها غرضين. من الواضح أنك إذا كنت تبحث عن وظيفة، ستحتاج إلى أن تبحث في إعلانات الوظائف. اقتطع 10 دقائق من وقتك لجعل هذه الإعلانات أكثر قابلية للإدارة بترتيبها.

ولكن حتى لو لم تكن في حالة بحث عن عمل، يمكن لتوصيف الوظائف أن يخدمك ويفيدك في معرفة المتطلبات والمؤهلات التي ستحتاجها لتطوير تجربتك المهنية أو تغيير مجال العمل.

تحقق من الإعلانات الوظيفية للحصول على أمثلة عن الوظائف التي تتصورها لنفسك، والمؤهلات الأساسية والخبرات التي تحتاج إليها. ستشكل المعلومات التي تجمعها، قاعدة بيانات لما تبحث عنه الشركات من جهة، ولتحديد مكانتك في سوق الشغل من جهة أخرى.

9.     دون كل ما يتعلق بوظيفة أحلامك

سواء كنت بدأت للتو عملك أو كنت في مرحلة ركود وظيفي، غالبا ما يطرح عليك سؤال تجد صعوبة في الإجابة عليه وهو"ماذا تريد أن تفعل بحياتك؟".

قم بتمرين لمدة 10 دقائق لاكتشاف وظيفة أحلامك: أكتب امتيازات الوظيفة المثالية بالنسبة لك، مثل ثقافة الشركة، والتعويض، والتوازن بين العمل والحياة، ومستوى ضغط العمل. لا تحد نفسك بلقب أو شركة معينة، فكر في ما يمكن أن يسعدك، إذا كان الأمر يتعلق بالعمل مع الناس، اكتب ذلك. إذا كنت تهتم بساعات العمل المرنة، اكتب ذلك أيضا. ثم قم ببعض الأبحاث على الانترنت عن الوظائف التي تتناسب مع هذه الأوصاف.

كن منفتحا على كل الاحتمالات، لأنك قد تجد وظيفة لم تكن ببالك أصلا، لكنها تضم كل الامتيازات التي كنت تتمناها وأكثر.

10.      خذ قسطا من الراحة

صحيح أن عليك أن تعمل وتعمل وتعمل، ولكنك تحتاج أيضا لأخذ قسط من الراحة أحيانا. وقد أظهرت الدراسات أن السماح ببعض الراحة أثناء العمل يمكن أن يحسن الإنتاجية.

عندما يبدو عبء عملك كبيرا، أو إذا كنت تواجه عقبة، لا تحاول التخلص منها. خذ دقيقة (أو 10) للاسترخاء. إذا أحسست بالإحباط، توقف ولو للحظة، فذلك سيساعدك في مقاربة الوضع من منظور مختلف، وستشعر بتحسن في إدارتك للأمور، وستعمل بعد ذلك على نحو أكثر فعالية.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أترك تعليق