خبراء مغاربة وأجانب يناقشون دور التربية والتكوين في إذكاء روح المقاولة بإفريقيا

خبراء مغاربة وأجانب يناقشون دور التربية والتكوين في إذكاء روح المقاولة بإفريقيا

الإثنين 30 أبريل 2018
صورة المقال

ناقش خبراء وجامعيون مغاربة وأجانب مساء الجمعة بالرباط دور التربية والتكوين في إذكاء روح المقاولة بإفريقيا.

وأوضح المشاركون في ندوة دولية نظمتها المدرسة العليا للعلوم الاقتصادية والتجارية ( بيزنس سكول) بمناسبة مرور سنة على إحداثها، بشراكة مع الصندوق المركزي للضمان ، أن فرص التنمية في إفريقيا تشكل حافزا مهما على الاستثمار في قطاعات مثل القطاع المالي والاتصالات والتربية والصحة والرقمنة وتكنولوجيا الإعلام و التنمية المستدامة.

وأكدوا خلال هذا اللقاء الذي نظم حول " رهانات المقاولة بإفريقيا وبالمغرب" أن التربية على روح المقاولة عامل مساعد على دعم دينامية إحداث المقاولات بالمغرب وإفريقيا مشددين على ضرورة تقييم الحاجيات والانتظارات الخاصة بالمقاولات بالقارة لوضع تصور لتكوينات ملائمة وناجعة.

كما تناول المشاركون قضايا تمويل المقاولات والسياسات العمومية التي تساعد غلى إذكاء روح المقاولة.

وعلى هامش هذا اللقاء تم توقيع اتفاقيتي شراكة بين المدرسة العليا للعلوم الاقتصادية والتجارية وكل من المدرسة المحمدية للمهندسين والمدرسة الوطنية العليا للاعلاميات و تحليل النظم. 

وتهم الاتفاقية مع المدرسة المحمدية للمهندسين حركية الطلبة والأساتذة بين المؤسستين ومتابعة مشاريع مشتركة خلال الأسدس الثاني بالمدرسة المحمدية للمهندسين ( منتصف فبراير-منتصف يونيو) أو من خلال مشاريع نهاية التكوين للطلبة المهندسين وبلورة دروس ووحدات بيداغوجية مشتركة بين المؤسستين .

أما اتفاقية الشراكة مع المدرسة الوطنية العليا للاعلاميات تحليل النظم فتهم القيام بأعمال في البحث والابتكار والتنظيم المشترك لتظاهرات علمية وثقافية وبلورة دروس ووحدات بيداغوجية مبتكرة موجهة للتكوين الأساسي و التكوين المستمر وتبادل الرصيد الوثائقي والمنشورات.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أترك تعليق