الافتتاح الرسمي للدورة 27 للملتقى الدولي للطالب بالدار البيضاء

الافتتاح الرسمي للدورة 27 للملتقى الدولي للطالب بالدار البيضاء

الإثنين 30 أبريل 2018
صورة المقال

تم الجمعة الماضي بالمكتب الدولي للمعارض بالدار البيضاء، الافتتاح الرسمي لفعاليات الدورة 27 للملتقى الدولي للطالب، وذلك بحضور كاتب الدولة المكلف بالاستثمار السيد عثمان الفردوس. 

ويشكل هذا الملتقى، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى غاية 29 أبريل الجاري، فرصة سانحة للقاء والتواصل يين العديد من المتدخلين في مجال التربية والتكوين والتعليم العالي، سواء بالقطاع العمومي أو الخاص على الصعيدين الوطني والدولي، حيث تشارك في هذه التظاهرة أكثر من 25 بلدا من أوروبا و أمريكا الشمالية و آسيا وإفريقيا.

وتعرف دورة هاته السنة حضور أزيد من 750 عارضا، يمثلون مجموعة من الوزارات والسفارات والأكاديميات والمكاتب العمومية والجامعات والمدارس العليا والمهنية ومراكز التوجيه والتكوين ووكالات التشغيل والمقاولات والمؤسسات بنكية.

وبهذه المناسبة، أكد السيد الفردوس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الملتقى يكتسي أهمية قصوى، لكونه يجمع مختلف الفاعلين بقطاع التعليم، من أجل توجيه التلاميذ والطلبة، ومساعدتهم على اختيار المسارات التي تناسب تطلعاتهم.

ويرى السيد الفردوس أن مسألة التوجيه تعتبر حلقة أساسية في تحديد مستقبل المغرب، مشيرا إلى أن مخطط التسريع الصناعي يحدد حاجيات الوحدات الإنتاجية في نحو 500 ألف منصب من طلبة التكوين المهني، مسجلا أن المؤهلات والكفاءات التي يتوفر عليها الطلبة المغاربة كانت وراء استقطاب العديد من المستثمرين الصناعيين الأجانب.

ومن جهته، أوضح نائب رئيس مجموعة الطالب المغربي ( الجهة المنظمة للملتقى) كريم بنسودة أن خصوصية هذه الدورة، التي تراهن على استقبال حوالي 200 ألف زائر، تكمن أساسا في مشاركة عدد من الجامعات الإسلامية ضمن فعالياتها. 

وأشار إلى أن من بين الدول المشاركة هناك المغرب وألمانيا وبلجيكا وكندا والصين ومصر والإمارات العربية المتحدة وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والسينغال وماليزيا وبنغلاديش والمملكة المتحدة والبرتغال وروسيا وسويسرا وتركيا وأوكرانيا.

وأضاف السيد بنسودة أن تنظيم هذه التظاهرة، بشراكة مع وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الشباب والرياضة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء - سطات، يتوخى تزويد الشباب بأدوات التوجيه، قصد مساعدتهم على بناء مشاريعهم الشخصية والمهنية.

ويتضمن برنامج الملتقى ما لا يقل عن 10 ندوات وورشات عمل، ستتم خلالها معالجة العديد من المواضيع ذات الصلة بقطاعات التعليم العالي والتكوين المهني، وذلك بمشاركة نخبة من الأساتذة الجامعيين وخبراء التوجيه ومدربين وعيرهم من الفاعلين في المجال.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

أترك تعليق